الصفحة الرئيسية سجل الزوار راسلنا من نحن
الجديد : العنصر يحذر من حلِّ مجلس النواب وتغيير رئيس الحكومة *** العنصر: تشبث بنكيران بحزبي الاستقلال والتقدم والاشتراكية سيؤدي إلى أزمة سياسية *** جمعية حقوق وعدالة تنظم مائدة مستديرة حول: ''ظاهرة زواج القاصرات، مشاكل و حلول'' *** رئيس جماعة شقران سيفقد الرئاسة والعضوية في المجلس الجماعي بسبب ترشحه بلون سياسي آخر *** كيفية تغيير العالم .. أو .. عودة شبح كارل ماركس . *** الحكومة (متخوفة) من إعلان أجور رؤساء الجهات.. *** المغرب .. ضمن البلدان الأكثر غلاء في سعر المحروقات *** نكسة حقوقية جديدة.. “NOVACT” ترحل من المغرب إلى تونس لهذه الأسباب *** مندوبية التخطيط: 59% من "الأطفال العاملين" يمارسون أشغالا خطيرة *** الحجاجي : المسؤولية القانونية والجنائية لرئيس جماعة امرابطن في وفاة مواطنة من دوار اعرناسن *** الجامعة الوطنية للتعليم(ت. د.) ترفض بالمطلق مرسوم التشغيل بالعقدة *** رئيس حماعة امرابطن: ما يحدث حملة انتخابية بحسابات سياسية تستهدفه وحزبه *** أزمة أحزاب اليسار بالمغرب . . إلى أين ؟ *** خالد اشيبان : بنكيـران أو الطوفـان . *** إحالة رئيس جماعة إمرابطن بإقليم الحسيمة على الأجهزة التأديبية ***
القائمة الرئيسية
صوت وصورة



































 

عداد الزوار
المتصلون حاليا :

زائر

الذين تواجدوا اليوم :

زائر

مجموع الزيارات :


العنصر يحذر من حلِّ مجلس النواب وتغيير رئيس الحكومة
الكاتب : طارق بنهدا      بتاريخ : 2016-12-09      عدد مرات القراءة : 454

حذا امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، حذو الزعيم "البامي" إلياس العماري، بكتابة مقال بعث من خلاله رسائل مباشرة إلى رئيس الحكومة المعين، عبد الإله بنكيران، بشأن تعثر تشكيل الحكومة، محملا مسؤولية "البلوكاج" لزعيم "المصباح"، ومحذرا من دخول المغرب مرحلة الأزمة السياسية وظهور بوادر سيناريو تغيير رئيس الحكومة أو حل مجلس النواب.

وقال العنصر، في كلمة نشرتها صحيفة LES ECO باللغة الفرنسية، إن اختيار مسلك تعديل التحالف بدل التعديل الحكومي "اختيار إرادي للسيد عبد الإله بنكيران ويتحمل مسؤوليته فيه"، موضحا أن "تفضيله لأحزاب الكتلة سابقا، خصوصا حزبا الاستقلال والتقدم والاشتراكية، الحزبان العدوان الصديقان، لا يلغي انخراط الأحزاب الأخرى التي من المحتمل أن تكمل الأغلبية داخل البرلمان".

واعتبر الزعيم الحركي أنه رغم مضي شهرين على تنظيم الانتخابات التشريعية "لازال المغرب ينتظر تشكيل الحكومة الجديدة"، مشيرا إلى أن التحالف الحكومي المنتهية ولايته، الذي تنتمي إليه "الحركة الشعبية"، حافظ على الصدارة في النتائج، "وتم تعيين رئيس الحكومة السابق لتشكيل الحكومة الجديدة، فكان من الطبيعي أن تتم هذه العملية بسرعة وتأخذ صيغة تعديل حكومي بدل تشكيل حكومة جديدة".

ومن منظور العنصر هناك معسكران يلعبان في المشاورات الحزبية، "كل معسكر ثابت على مواقفه، ما يعسر مهمة تشكيل الحكومة وينذر بأزمة سياسية"، معتبرا أن "كل فريق يرمي المسؤولية عن هذه الوضعية على الفريق الآخر، حتى إن أصدقاء رئيس الحكومة لا يترددون في اتهام الأحزاب التي سجلت رفضها لتكملة المجموعة الثلاثية المكونة من أحزاب العدالة والتنمية والاستقلال والتقدم والاشتراكية بخرقها لنص الدستور وبضربها لقواعد الديمقراطية، إلى غير ذلك من الاتهامات التي تتسم بالخطورة، سواء للتأمل فيها أو البحث عن مبرراتها".

أما تشكيل الائتلاف الحكومي، فيشدد الأمين العام للحركة الشعبية أن مقتضيات الدستور لا تلزم الأحزاب السياسية بالاستجابة لرئيس الحكومة للالتحاق به، "كما أنه لا شيء يفرض على رئيس الحكومة تلبية رغبة أي حزب مرشح للمشاركة فيه"، محيلا مقابل ذلك إلى أن "الانتخابات مرت في ظروف اعتبرها الجميع عادية، وفي وقتها المحدد، أي قبل نهاية الولاية التشريعية 2011-2016"، وزاد: "كما قام جلالة الملك بتعيين رئيس الحكومة من الحزب الذي تصدر الانتخابات التشريعية، وكلفه بتشكيل الحكومة الجديدة، في احترام تام لمقتضيات دستور المملكة لسنة 2011".

وتأسف العنصر لخيارات رئيس الحكومة المعين في المشاورات، موضحا أن بنكيران "حاول السعي إلى فرض الثنائي الذي يتشبث به ومطالبة الآخرين باستكمال العدد بصيغة حسابية محضة"، على أن "قدرة ومهارة رئيس الحكومة المعين في التفاوض وحدهما كفيلتان بتمكينه من ضمان الأغلبية"، داعيا بنكيران إلى "البحث من بين الأحزاب السبعة الأكثر تمثيلية في البرلمان عن تشكيلة متماسكة ومقبولة من الجميع، تضمن له الأغلبية وإمكانية الحكم".

رسائل العنصر إلى بنكيران همت تلميحه بمسؤولية الأخير عن بوادر أزمة سياسية قد تعصف بالمغرب، إذ قال: "عموما، إذا كنا نتفهم اختيارات ورغبات رئيس الحكومة، فلا يمكن لنا أن نتجاهل القاعدة الصارمة التي تحكم السياسة، وهي فن الممكن، وليس المرغوب فيه"، وزاد: "المنطق الذي اختاره رئيس الحكومة لا يمكن أن يؤدي إلا إلى الانسداد وخلق أزمة سياسية، لأنه يتجاهل مبادئ التناسق والانسجام والثقة التي يجب أن تكون حجر الزاوية في أي تحالف فعال وكفء".

وتدارك العنصر قائلا: "على عكس ما يدعي البعض، لازلنا لم نصل مرحلة الأزمة السياسية، والآجال التي تتطلبها المفاوضات لا زالت مقبولة، بالنظر إلى تجارب المغرب السابقة، وبعض الدول المجاورة، إلا أن رئيس الحكومة يجب عليه أخذ المبادرة واستكشاف سبل أخرى لازالت في متناوله".

وفيما حذر الزعيم الحزبي ذاته من سيناريوهات تغيير رئيس الحكومة أو حل مجلس النواب، "بدلا من الإقدام على تفسيرات محفوفة بالمخاطر لمقتضيات الدستور حول إمكانية تغيير رئيس الحكومة أو حل مجلس النواب، الذي لم ينطلق بعد"، فضل العنصر "دراسة حلول المنطق السليم، ومن بينها ومن أبسطها البحث عن النقطة أو الجهة التي تشكل حجر العثرة"، وفق تعبيره.

وختم العنصر مقاله قائلا: "كيف ما كانت صداقاتنا وتعاطفنا مع هذا الطرف أو ذاك، فهذا لا يمكن أن يكون مبررا لرهن مستقبل البلاد ومصالحها، فمن واجب رئيس الحكومة والحزب المعني نفسه وضع حد لهذه الوضعية، لأنه لا يمكن إلقاء المسؤولية على الجهة التي تطالب بالثقة والانسجام والفعالية".

hespress




التعليقات (0 تعليق ) إضافة تعليق

إضافة تعليق
إسمك الكامل
بريدك الإلكتروني
التعليق
كود الأمان
أعد كتابة الكود الموجود في الصورة

اعلانات

منبر الكتاب والآراء







إقرأ أيضا داخل القسم الحالي
العنصر: تشبث بنكيران بحزبي الاستقلال والتقدم والاشتراكية سيؤدي إلى أزمة سياسية

جمعية حقوق وعدالة تنظم مائدة مستديرة حول: ''ظاهرة زواج القاصرات، مشاكل و حلول''

رئيس جماعة شقران سيفقد الرئاسة والعضوية في المجلس الجماعي بسبب ترشحه بلون سياسي آخر

الحكومة (متخوفة) من إعلان أجور رؤساء الجهات..

المغرب .. ضمن البلدان الأكثر غلاء في سعر المحروقات

الأكثر قراءة
مشروع الجهوية المتقدمة يقسم المغرب إلى 12 جهة ويدمج الريف مع الشرق

أسماء محفوظ الفتاة التي قهرت الرئيس مبارك

رفاق نبيلة منيب يطالبون بمحاكمة بلطجية النظام ويعلنون رفضهم للقرارات اللاشعبية واللاديمقراطية

كتاب (الكوربيس: مسيرتي نحو الحقيقة والعفو) للدكتور محمد لشقر

الطماطم أو البندورة.. تاريخها .. فوائدها.. وقيمتها الغذائية

صورة الأسبوع/مونوليزا الأزمنة الحديثة
نقطة نظام !

كاريكاتور
دراسة حول ضريح سيذي امحند اوموسى

vient de paraître

ملف الجهوية
إعلانات


تواصل
          
احصائيات الزوار
free counters