الصفحة الرئيسية سجل الزوار راسلنا من نحن
الجديد : العنصر يحذر من حلِّ مجلس النواب وتغيير رئيس الحكومة *** العنصر: تشبث بنكيران بحزبي الاستقلال والتقدم والاشتراكية سيؤدي إلى أزمة سياسية *** جمعية حقوق وعدالة تنظم مائدة مستديرة حول: ''ظاهرة زواج القاصرات، مشاكل و حلول'' *** رئيس جماعة شقران سيفقد الرئاسة والعضوية في المجلس الجماعي بسبب ترشحه بلون سياسي آخر *** كيفية تغيير العالم .. أو .. عودة شبح كارل ماركس . *** الحكومة (متخوفة) من إعلان أجور رؤساء الجهات.. *** المغرب .. ضمن البلدان الأكثر غلاء في سعر المحروقات *** نكسة حقوقية جديدة.. “NOVACT” ترحل من المغرب إلى تونس لهذه الأسباب *** مندوبية التخطيط: 59% من "الأطفال العاملين" يمارسون أشغالا خطيرة *** الحجاجي : المسؤولية القانونية والجنائية لرئيس جماعة امرابطن في وفاة مواطنة من دوار اعرناسن *** الجامعة الوطنية للتعليم(ت. د.) ترفض بالمطلق مرسوم التشغيل بالعقدة *** رئيس حماعة امرابطن: ما يحدث حملة انتخابية بحسابات سياسية تستهدفه وحزبه *** أزمة أحزاب اليسار بالمغرب . . إلى أين ؟ *** خالد اشيبان : بنكيـران أو الطوفـان . *** إحالة رئيس جماعة إمرابطن بإقليم الحسيمة على الأجهزة التأديبية ***
القائمة الرئيسية
صوت وصورة



































 

عداد الزوار
المتصلون حاليا :

زائر

الذين تواجدوا اليوم :

زائر

مجموع الزيارات :


الطماطم أو البندورة.. تاريخها .. فوائدها.. وقيمتها الغذائية
الكاتب : صديق عبد الكريم      بتاريخ : 2011-09-23      عدد مرات القراءة : 9253

خضرة / فاكهة أخرى أصلها من أمريكا اللاتينية. إنها الطماطم أو البندورة التي انتقلت من هناك إلى سائر أنحاء المعمور من طرف المستعمرين الأسبان.

يتم استهلاكها بعدة طُرق، سواء نيئة أو مطبوخة أو سائلة أو على شكل صلصاتٍ عديدة.

يتراوح طول هذه الشجرة التي تعمر طويلا ما بين متر وثلاثة أمتار، وجذعها رخوٌ حيث يمكن أن يسقط بسهولة على الأرض لما يكون مثقلا بالثمار.

  تاريخها

هناك أدلة جينية على أن موطنها الأصلي هو بيرو بأمريكا الجنوبية. من هناك انتقلت بعض أنواعها إلى المكسيك حيث تم زرعها و استهلاكها من طرف أصحاب حضارات أمريكا الوسطى. ويـُعتقد بأن المستكشف الأسباني المدعو كورتس هو الذي قام بنقل الطماطم الصغيرة الصفراء إلى أوروبا بعد استيلاءه على مدينة تينوشتيلان الأزتيكية (العاصمة الحالية مكسيكو سيتي)، سنة 1521، رغم اعتقاد البعض بأن كريستوف كلومبس مكتشف القارة الأمريكية كان السبـٌاق إلى ذلك سنة 1493. ولقد ظهرت أول كتابة أدبية حول البندورة سنة 1544 من طرف بييترو أندريا ماتيولي أحد الأطباء وعلماء النبات الإيطاليين، الذي سماها "التفاح الذهبي". ولقد قام الأزتيك والأقوام الآخرون في جنوب المكسيك، بزراعتها واستهلاكها في مطابخهم  500 سنة قبل الميلاد.   

بعد الاحتلال الإسباني لأمريكا بدأ بتوزيع هذه النبتة في كل مستعمراته الأخرى في كل من الكاريبي والفلبين والجنوب الشرقي لآسيا وكل أنحاء القارة بعد ذلك. ثـُم أتوا بها إلى أوروبا حيث تنمو بيسرِ وجودة في مناخ البحر المتوسط. ولقد تم اكتشاف كتاب حول الوصفات المهيأة بالطماطم، و الذي تم نشره بنابولي سنة 1692، رغم أن كاتبه استمد وصفاته من مصادر أسبانية. و في بعض المناطق الإيطالية مثل فلورانسا كانت البندورة مستعملة في تزيين الموائد قبل أن يتم استعمالها في المطبخ أواخر القرن السابع عشر وبداية  الثامن عشر.

وللطماطم عدة أنواع وأحجام إذ يتراوح قطر الصغيرة منها والمسماة "طماطم الكرز"، ما بين سنتمتر واحد وسنتمترين. أما المسماة "بيفتك" (شريحة اللحم)، فيبلغ قطرها عشر سنتمترات. أما لونها فيختلف من الأحمر القاني إلى الأصفر فالبرتقالي فالوردي فالبنفسجي، بل حتى الأبيض والأسود. وهناك نوع يسمى ب "طماطم البرقوق" قليلة السوائل مقارنة مع الأنواع الأخرى، أما التي تـُزرع بغرض التعليب أو لصناعة الصلصلت فيتم تمديدها بإجراء عمليات مخبرية جينية على البذور.

وفيما يخص الإنتاج العالمي من هذه الخضرة، فقد بلغ ما يقرب 130 مليون طن سنة 2008، استحوذت الصين  على الربع منه. وهذه بعض الأرقام المبينة لذلك:

الصين ..................... 33811702 طن

الولايات المتحدة .......... 12575900 طن

تركيا .................... 10985400 طن

الهند ...................... 10260600 طن

إيطاليا .................... 5976912 طن

المجموع العالمي: ......... 129649883 طن.

يتم زرع الطماطم في كل الأصقاع، فحتى في إقليم سيبيريا الروسي المتجمد طول السنة يتم زراعتها في الحجرات البلاستيكية الدافئة، بالإضافة إلى وجودها في كل مكان يتميز بالمناخ الملائم. ويمكن كذلك إنتاجها بطريقة الزراعة المائية. 

ومع تواصل التطور العلمي والتكنولوجي، بدأت في المختبرات عمليات الهندسة الجينية  لتهيئ التغذية المعدٌة وراثيا ومنها الطماطم التي استطاعوا أن ينتجوا منها من تمكث مدة طويلة دون فساد، أو التي تقاوم كثيرا من الأمراض والضغوطات البيئية. وهناك مشاريع أخرى لجعلها أكثر سلامة وتغذية. 

هناك عدة طرق لاستهلاك البندورة. أولـُها، نيئة في السلطات. ولا تغيب البتة عن الطبخ في دول البحر المتوسط. فلا يمكن الاستغناء عنها في "البيتزا" الايطالية أو في كل المعجونات الأخرى. وهناك عشرات الصلصات التي تصنع منها. كما تصنع منها عدة عصائر للشرب. وبما أن بعض الدول تنتجها بوفرة، فيتم تعليبها  لتكون متوفرة في كل زمان ومكان. وتـُعتبر فاكهة بقدر ما هي خضرة.

تغذيتها

يتم استهلاك الطماطم في كل أنحاء العالم، ويـُعتقد بأنها مفيدة للقلب وأعضاء أخرى للجسم. إنها تحتوي على مادة "كاروتين الليكوبين" أحد أكبر المواد الطبيعية المضادة للأكسدة في جسم الإنسان. وقد بينت إحدى الدراسات بأن لهذه المادة تأثير كبير لمنع الإصابة بسرطان البروستاتا. وتبيـٌن أيضا أنها تساعد في مقاومة جلد الإنسان للأشعة ما فوق البنفسجية. وتحتوي عل فيتامين'ج' وفيتامين ألف.  

 القطف والنضج

عادة ما تقطف الطماطم  قبل أن يتم نضجها (إذ يكون لونها لا زال أخضرا وتكون صلبة) وتنضج أثناء خزنها متوارية عن أشعة الشمس ودون غطاء. ومع مرور الوقت يتغير لونها إلى البرتقالي أو الأحمر وتبدأ في التليـٌن وتقل نـُكهتها المعتادة.  

يجب الاحتراس والحذر من الطماطم الخضراء الغير ناضجة وأوراقها وجذورها التي تحتوي على مقادير صغيرة من مادة "الطوماطاين" الشبه قلوية المسمومة، بل تستطيع قتل كلب إذا بالغ في أكلها.

ففي 30 أكتوبر 2006 وقع هلع كبير في الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة إصابة 172 شخصا في 18 ولاية بمرض السالمونيلا الذي نسبوه إلى الطماطم. أدى ذلك إلى سحب السلطات الأمريكية والكندية للطماطم من كل المخازن والمطاعم. لكن هناك من نسب المرض المذكور إلى نوع آخر من الطعام وهو فلفل السيرانو أو الجالابينيو. 

لقد تسببت الطماطم في جدل كبير حول انتمائها النباتي خصوصا في الولايات المتحدة. فمن قائل بأنها خضرة لأنها مرتبطة بالأكلات المطبوخة التي تـُؤكل في بداية وجبة الطعام واحتوائها على نسبة زهيدة من السكر، إلى قائل بأنها فاكهة، لأنها تـُؤكل نيئة مع السلطات. ولقد وصل الصراع أشدٌه حول هذا سنة 1887 في الولايات المتحدة حيث فرضت السلطات رسوما حول الخضروات واستثنت الفواكه من ذلك. أدى ذلك إلى اعتبار الفلاحين أنها فاكهة، للتهرب من أداء الرسوم. لكن المحكمة الأمريكية العليا حسمت في الأمر في العاشر من مايو 1893، معتبرة أن الطماطم خضرة لأنها تـُؤكل في بداية الوجبة الطعامية وليس في آخرها، مثل باقي الفواكه. غير أن ولاية نيو جيرسي اعتبرت الطماطم الخضرة الرئيسية للولاية، وأركانساس اعتبرتها خضرة وفاكهة في نفس الوقت. وفي سنة 2009  سنـٌت ولاية أوهايو قانونا يعتبر البندورة الفاكهة الرسمية للولاية. ولقد تم اعتبار عصير الطماطم المشروب الرئيسي للولاية منذ 1965.

فوائد الطماطم :

تختص البندورة بخصائص طبية تنفرد بها عن بقية الخضار، فهي تزيل جراثيم المرض العالقة بالجسم، وتفتح القنوات الطبيعية في الجسم، وتعمل على تنشيط حركة الكلية. ولا يستفاد من الطماطم بكامل خصائصها إلا عندما تكون بكامل نضجها، وتحتوي على فيتامين ألف بكميات كبيرة .

ومن الملاحظ عدم تلف فيتامين 'ج' الموجود في الطماطم بسرعة كونه محميا بواسطة الحموض، وتزداد كمية هذا الفيتامين كلما اكتمل نضج الطماطم. ويؤدي تناول عصير الطماطم إلى تطهير المعدة والأمعاء ويزيل عسر الهضم ويطرد الغازات من البطن ويعالج الإمساك .

وتحتوي البندورة على الحديد وهو سهل الهضم لذا ينصح المصابون بفقر الدم بتناول الطماطم وعصير الطماطم، ويمكن إعطاء المصابين بالحمى شوربة الطماطم لتخفيف الآلام. وتعالج الطماطم الأمراض التالية:
الحماض (الحموضة) وهو حاله غير سوية تقل فيها قلوية الدم والأنسجة
. التهاب المفاصل وهنا يحضر عصير من ثمرة الطماطم مع أوراقها ثم تمزج بكميات متساوية مع الزيت ( أي زيت يفضله المريض) ثم يسخن حتى يتبخر الماء ويبقى الزيت ومن ثم يوضع فوق المنطقة المصابة لتسكينها. يفيد عصير الطماطم المضاف إليه العسل مرضى السل وكذلك لتخفيف حالة الاحتقان بالقصبات الهوائية. والطماطم غذاء جيد يحتوي على كمية قليله جدا من الكربوهيدرات فتفيد المصابين بداء السكري وكذلك الأشخاص الذين يرغبون في تنحيف أجسادهم.

التأثير الثقافي

تحتفل مدينة بونيول الأسبانية كل سنة بمهرجان "الطوماطينا" الذي تتم خلاله حرب الطماطم، السلاح الغير القاتل. كما أنه يتم التراشق بها في أماكن عدة من العالم للتعبير عن الاحتجاج والتذمر. وفي الأراضي المنخفضة اتخذ الحزب الاشتراكي الهولندي الطماطم شعارا له.

ارتباط الطماطم بالخرافة

ولقد سبق لي القول بأن الأزتيك وأقوام آخرون في جنوب المكسيك، كانوا يزرعونها ويستهلكونها في مطابخهم  500 سنة قبل الميلاد.  وكان هناك اعتقاد سائد لديهم بأن الذين شهدوا تناول بذور الطماطم، تتمٌ  مباركتهم بقوات غيبية. 

أما لدينا فبعض علماء المسلمين اليوم يعيشون في جهل وضلال, يدعون المعرفة الفقهية والدينية والدنيوية والعلمية, وعقولهم فارغة لا يفقهون شيئا.

أُنظروا معي إلى هذه الخطبة الغريبة التي أحدثت زوبعة في الأوساط الفقهية والدينية, ببساطة لأنها تسخر من تخلف وجهل مُعظمنا, فجـُل فقهائنا لا يرضون أن ننعتهم  بالتخلف, رغم أنهم زعماء التخلف والفكر الظلامي, وهذه هي الخطبة الغريبة :

"بسم الله الرحمان الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد أشرف المرسلين.  ( أما بعد (

عباد الله: اختلف علماء الدين كثيرا, وفي ما اختلفوا فيه نوع الشجرة التي أخرجت آدم وحواء من الجنة, فقال قائل رمان, وقال آخر تفاح, وقال آخر أنها من المشمش, فأما المتأخرون من فقهاء المغرب, فقالوا أنها من الصبار الذي يوجد في منطقة أيت باعمران في مدينة سيدي افني, وأما فقهاء سوس فقد نفوا أن تكون الشجرة من نوع الصبار وأكدوا أنها من الأركَان, لكن فقهاء دكالة اتهموا كل الأطراف الأخرى بالزندقة والفجور, وأعلنوا أنها من الطماطم, لأن منطقتهم تشتهر بإنتاج كميات وافرة من الطماطم...."

وهناك رواية غير مؤكدة تقول بأن بعض فقهاء المغرب في القرن السابع عشر نادوا بتحريم الطماطم لأن عصيرها الأحمر يشبه الدم الذي حرٌمتهُ الآية الكريمة.

بعض الأرقام القياسية للطماطم.

بلغ وزن أكبر حبة طماطم في العالم 3.51 كيلوغرام، وذلك في إدموند أوكلاهوما سنة 1986.  أما أطول شجرة فبلغت 19.8 مترا في لانكاشاير ببريطانيا سنة 2000. وهناك رقم قياسي دخل كتاب غينس, وهو لشجرة واحدة من الطماطم أنجبت ما يزيد عن 32000 حبة، في المرة الواحدة، بلغ وزنها 522 كيلوغراما، وذلك في مغرس بلاستيكي ببحيرة "بوينا فيستا" بفلوريدا.

رقم قياسي آخر تم تسجيله في بلدة بونيول الأسبانية في الثلاثين من غشت سنة 2007، حيث جمع 40000 مواطن أسباني ما يصل إلى 115 ألف كيلوغراما من الطماطم، ليتراشقوا بها فيما بينهم في مهرجان الطماطم السنوي الشهير. 

صديق عبد الكريم - الحسيمة

References                                     المراجع

- Online Etymology Dictionary: Tomato

- Hartz, T. et al. Processing Tomato Production in California. UC Vegetable Research and Information Center.

- "Selecting, Storing and Serving Ohio Tomatoes, HYG-5532-93". Ohioline.osu.edu.

- "Health benefits of tomatoes". ^ Freedman ND, Park Y, Subar AF, et al. (May 2008). "Fruit and vegetable intake and head and neck cancer risk in a large United States prospective cohort study". International Journal of Cancer 122 (10): 2330–6. doi:10.1002/ijc.23319. PMID 18092323. 

- "CDC Probes Salmonella Outbreak, Health Officials Say Bacteria May Have Spread Through Some Form Of Produce – CBS News". Cbsnews.com. 2006-10-30. ^ "Spain's tomato fighters see red". ITV. August 30, 2007.




التعليقات (0 تعليق ) إضافة تعليق

إضافة تعليق
إسمك الكامل
بريدك الإلكتروني
التعليق
كود الأمان
أعد كتابة الكود الموجود في الصورة

اعلانات

منبر الكتاب والآراء







إقرأ أيضا داخل القسم الحالي
كيفية تغيير العالم .. أو .. عودة شبح كارل ماركس .

تفعيل الأدوار الدستورية للمجتمع المدني (ندوة)

الحركة التلاميذية بإمزورن بين المسار والانكسار: كتاب لمحمد بلمزيان

تقديم (على درب الممانعين) للدكتور لشقر بكلية الحقوق بطنجة

(ذئاب تلتحف الضباب) .. المجموعة القصصية السادسة لمحمد ءوحمو

الأكثر قراءة
مشروع الجهوية المتقدمة يقسم المغرب إلى 12 جهة ويدمج الريف مع الشرق

أسماء محفوظ الفتاة التي قهرت الرئيس مبارك

رفاق نبيلة منيب يطالبون بمحاكمة بلطجية النظام ويعلنون رفضهم للقرارات اللاشعبية واللاديمقراطية

كتاب (الكوربيس: مسيرتي نحو الحقيقة والعفو) للدكتور محمد لشقر

الطماطم أو البندورة.. تاريخها .. فوائدها.. وقيمتها الغذائية

صورة الأسبوع/مونوليزا الأزمنة الحديثة
نقطة نظام !

كاريكاتور
دراسة حول ضريح سيذي امحند اوموسى

vient de paraître

ملف الجهوية
إعلانات


تواصل
          
احصائيات الزوار
free counters